حدث دون كلسيطة فقال عن الحج

حكايتنا اليوم يا سادة ويا مادة ... حكاية من وحي دنيتنا إلي ما تسواش ... إلي طاب فيها ما حلاش ... وكان حلى ما تكلاش ... وكان تكلى يرحم من عاش ... الكلنا مروحين للدنيا الأخرى بلاش ... والله يعافينا من الأوباش ... ويرحمنا كيف ما رحم بونا إسماعيل بذبح الأكباش ... حكايتنا اليوم حكاية ! إينعم حكاية و رواية زادة ... ماني العبد الفقير لمولانا ... عندي توة مديدة وانا نخمم في الحج. وانا بوكم كلسيطة راسي راس المرا, لا عندي صغار نعرسلهم ولا كبار نخمم عليهم ... أيا قصدت ربي و قيدت إسمي وإسم المرا, الدونا تقريطة, في القرعة و توكلنا على ربي. علاش موش سي حمادي الله يرحم والديه, كيف سمع الحكاية و ما فيها, يطيح ويقوم ويمشي يكلملنا واحد صاحبو معتمد بالفم والملا ... أيا سيدي صاحبو عمل تليفوناتو وبعث فاكسواتو وجاب ضرب الكسكسي بالعصبان متاع الدونا تقريطة و شرب اللبن ... و ما نطولشي عليكم بالهدرة ... بعد شهر بالمنقالة كنا في مقام النبي صلوات الله وسلامه عليه. أيا النهار الأول تعدى كيف الحلم وأحنا خانقتنا العبرة وقلوبنا ترف رفان من الفرحة اللهم صلي على نبيك, هاكي مكة والله قدمة من الجنة ! النهار الثاني الصلاة والعبادة والطواف و ما قالت الناس أيا ما جا النهار الثالث إلا وبدات الدونا تقريطة في المسلسل متاع العادة. و هيا والله توة بنت عائلة و مرا فاضلة قامت بي عمر كامل ... أما لكنتي عندها شوية دلال و تخرنين موش في بقعتهم ... كيف ما كل النسا (هاوكا الدون قال ...was’nt me ) أيا سيدي التخرنين بدا من الطواف هاو يا كلسيطة شوف شوف هاك الجبود عفصلي على ساقي ... ووه عليا ساقي باش يكسرهالي هاو اللطف ... ما أخيب ريحتها هل المرا ... إفيييت وهيا شادتلي جنبي و لاصقة فيا كي التنبري هاو يا كلسيطة هيا نروحوا نتبردوا في البيت ... ساقي وجعوني ... وانا خوكم يا ويلي خاشع لمولاي سبحانو ... يا ويلي من هاك الدونا تقريطة وهي بين موت و حياة ... أيا مرة نكلمها و مرة نسمع و نسكت ... حتى ولات تشد فيا من يدي برادسي برادسو ... و نشوف في هاك المطوع جاينا يجري و عينيه تشعل بالنار إختشي يا حرمة ... إختشي يا حرمة هيا أكثرشي من الجامع الحرام ... اللي الناس تشتهي تشوفو في التلفزة ... وهاك الصلوات و الدعاء ما شاء الله إلي ماذابيك ما يوفاوش, تزيد شوية و تقلي هيا كملشي ... آشبيه ياسر يطول في الركعة ... فديت ... ساقي وجعتني ... جنبي يسطر عليا ... هيا ياسيدي ما وصلنا لنهار الوقفة ... إلا ماعادش عندي وين يدور الريح ... ولعجت عليها في موش معقول هكة رانا في بيت ربي, في عيب رانا في مقام الرسول و رانا من أولها ماشين نحجو موش طالعين للخلاعة وعينك ما ترا إلا النور ... وهاك الدونا تقريطة تدوان مع العبد لله ... في نسيت روحك شكون ... في إنتي كنت باش تموت عليا وانا صغيرة و شعر لا قتلت روحك كيف بابا, شيخ النساجة ما حبش يعطيني ... وتوة كيف وليت عزوزة تحب تقتلني ... وفي إنتي ماعادش كلسيطة متاع قبل ... وفي تبدلت وتغيرت ... وبرة عاد آش باش يفضها مع المرا كيف تتحل في هاك الفصيل ... وهاك الحجاج يتفرجوا علينا إلي يضحك يضحك وإلي يستغفر يستغفر ... وإلي يقلقل في راسو يقلقل ... هيا سيدي روحنا لتونس ... وعرضتنا الطامة والعامة في المطار ... و هاك الدونا ولا حبت تطلق شنفورها. هيا سي حمادي ولد المرا جاي زعمة يتضومر: ! أشنوة حاج ؟ أنستك بالحاجة ونعمل هكة و نطلق عليه وانا قلبي معبي عاد: أيواه ... ما نحب حتى حد يجبدلي عل الحج ولا يقولي يا حاج و لا يا سيدنا الشيخ ... كانك مني آنا عملت إلي عليا وربي يقبل ... هاني مروح بباسبوري مطبوع من السعودية ... و كانك من الدونا تقريطة ... هاذيكا كان حسبولها ربع عمرة راهو بريمة ... هاذا كان ما طلعتشي صابونها نظيف ولا مسالة ... هيا تجبد من قدامي توة لا نفركك من بعضك ...

 

romeo_verseau (15/02/2006,sauvegarde)



23/02/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 4 autres membres

 
Paperblog : Les meilleures actualités issues des blogs