حدث دون كلسيطة فقال عن الزواج

  حكايتنا اليوم يا سادة و يا مادة, و كيما إن شاء الله تجمعنا العادة حكاية من وحي دنيتنا الكذابة فيه حكاية ها البشر اللي زار القمر و شرب من ماء البحر وقال فيها طز حكمة و نسر طاير في السماء و هو مازال عايش بين الحفر حكايتنا اليوم حكاية حمادي ولد أخت المرا اللي هداه ربي وقرر باش يلملم سويقاتو ويكمل نص دينو بنصف دنيتو ويستحسن على سنة المولى وحبيبه المصطفى هيا ضربت الزازة في دار العروسة و ضربت في دار العروس وتنصبت الموائد و الكؤوس وتضربت أعناق الخرفان باش يشبعوا الحضارة من بني الإنسان و آشي حلو و آشي مالح و كساكس بلاش حساب و انا العبد لله ماهو الطبيب ميسق عليا الماكلة في غير وقتها و منغص عليا صنعة الزغمة اللي ورثتها على الوالد ولي شبه بوه ما يعايروه رصاتلي نتفرج بعيني و نلحس في شفايفي وغصتي والله في قلبي حتى جاتني أخت المرا و حلفتلي بأغلض الأيمان على راس الحي و الميت باش نمد يدي أكاهو عاد وأنا خوكم ما نعرفش كار الذواقة هبطت فيها فرندس وانافا عاد أيا سيدي أحنا هكاكة و خرج الخبر آش قالي آش قتلك سيدنا الشيخ حل ركبه هو و كارتابلته باش يكتب صداق الجماعة. زغرطوا يا نساء قوموا شدوا بلايسكم يا رجال الحاصل هاك الطاولة تفضت و درنا بالشيخ الجليل. أيا الراجل تكحكح و تنحنح في كرسيه و جبد رزمة أوراق من الكرتابلة و قصد ربي صلى و سلم على الحبيب المصطفى وهل تكفي الصلاة وتعدى لديباجة المدح و الثناء على أصحابو و أهل بيتو و من ثم دخل بيت القصيد و بدا يحكي على سنة الحياة و نصف الدين أيا ضربها يجي نصف ساعة وهو يحكي على قيم الزواج و اللبنة الإجتماعية و العريس حالل وذنيه و يتبسملو و أحنا "لي فيتيران" نقلقلوا في ريوسنا الفم ساكت والقلب يوجع أيا زادشي نصف ساعة أخرى على الزوجة الصالحة و خصالها المفقودة و سي العريس ولا يغزر لمنقالتو والدار بدات تغلي بالحس بالشوية بالشوية الحاصل أيا نقولو ضربها ساعتين و هو يدرس على الحضور قبل ما يدخل في مجاملة العروسة الدرة المكنونة و الجوهرة المصونة و هلما جرا بهاك القافية المحنونة حتى وصل لخاتمة المطاف "و إجعل يا رب حياتهما بالسعادة مقرونة" و يقوملوا عمك سلومة حجام الحومة و يقلوا بالفم و الملا "يا سيدنا الشيخ علاش بالمقرونة ؟ وديتهم بفيم ولد بحر مشوي ولا كسكسي بالبرشني راهي المقرونة هاذيكا متاع القورة و رجس من عمل الشيطان أيا سيب عليك من ها الهدرة وإيجا هاو الكساكس طابت و أرخيك من المقرونة" وعينك ما ترا إلا النور هاك الشيخ ما عاد يعقل كشاكشو خرجت وولا يدور في الدار كي العقاب في جرة عمك سالم الحجام و العباد إلي يضحك يضحك و اللي تندب تندب و اللي يضرب في خماسو في سداسو وأنا خوكم شدني كريز متاع ضحك يهضم ماكلة الجمعة و تذكرت بونا الجاحظ وتخمتو من الفالج و قلت كان اليوم فما بخل راهو بخل العقول موش بخل الفلوس هاذي هي حكاية سي حمادي ولد أخت المرا إلي عرس في الآخر و شاخ بالمقرونة اللي أبري تو خير من السلاطة

 


 

romeo_verseau (18/11/2005,sauvegarde)



23/02/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 4 autres membres

 
Paperblog : Les meilleures actualités issues des blogs