حوار التونسية مع سليم شيبوب

الإطار : "العقدة" واضحة من وجهة نظر الحكومة التي وصفت مثل هذا الحوار بالتطبيع مع رموز النظام السابق والتي لم تتوان عن توكيل القائم بنزاعات الدولة (الأستاذ فتحي العيوني) برفع قضية استعجالية بغرض منع بث الحوار المذكور ! والغريب أن يستجيب القضاء بسرعة البرق(*) لهذا الطلب بإصدار مسخ من مسوخ المتاهات القانونية يتجسد في "إذن لقناة التونسية بعدم بث الحوار". وهذه الصيغة التي لا تمنع التونسية فعليا من بث الحوار ليس لها من مبرر سوى ضرورة التحرك السريع فكانت خالية من النجاعة (في نهاية الأمر) ووضعت الدولة في ثوب المتحكم في حرية التعبير.
التونسية من جهتها لم تتستر عن نيتها في بث الحوار وهذا قد يفهم من باب تعبئة المشاهدين لما قد يوصف بالسبق الصحفي و لكنها استفادت حتما من الضجة الإشهارية التي آل إليها الأمر بعد دخول الحكومة على الخط. وإن كنت من أتباع نظرية المؤامرة لقلت أن معز بالغربية كان قد خطط لكل هذه الضجة من أجل رفع نسبة المشاهدة. أفليس هو من كان يتبجح أمام فتحي العيوني بأن التونسية ستكسب قضية حوار شيبوب كما كسبت عشرة من قبلها ؟ ولا تستغربوا مني مثل هذه التخمينات إذ ما فاتكم أغرب فالبعض على فايسبوك يظن أن هذا الحوار "مؤامرة دنيئة" تشترك فيها حركة النهضة مع قناة التونسية "لتحليل" عودة سليم شيبوب !
  
الحوار : الحوار كان على شوطين الأول تم تسجيله على مدى ساعتين واختزاله إلى ساعة من البث والثاني كان على شكل مناظرة على المباشر. أما الشوط الأول فقد كان أشبه إلى مونولج من طرف سليم شيبوب لم يستطع معز بالغربية أن يفتك خلاله خبرا صحفيا غير مسبوق وأما الشوط الثاني فكان أشبه بملخص لما جاء ذكره في الشوط الأول مع حضور لامح لرغبة الصحفي في ارتداء ثوب أكثر نقدا تجاه ضيفه. وملخص الحوار أن سليم شيبوب لا ينفي أنه قد يكون استفاد من قرابته للرئيس المخلوع و يقول أن المستفيدين كثر وأنه لا يعدو أن يكون سوى واحد من بين ملايين المستفدين بغض النظر عن نسبة  الاستفادة ولكنه لا يرى في استفادته تلك خرقا للقانون (و كلامه ضمنيا يدعو إلى المقارنة مع آل الطرابلسي الذين شملت أنشطتهم التهريب والتزوير والاستيلاء على المال العام والخاص). وهذا ما تأكده المعطيات حاليا إذ ليس من قضية فساد واحدة تحسب عليه فالقضية الوحيدة التي حكم عليه غيابيا بناءا عليها هي قضية مسك مسدس بدون رخصة يرفض سليم شيبوب بكل ثقة تورطه فيها. ولم يفشي سليم شيبوب أية أسرار عن سياسة بن علي ومدى تورط بعض الأشخاص فيها و لا عن ملابسات الثورة و ان بدا عنه تأكيد لرواية المسئول الأول عن الأمن الرئاسي السابق علي السرياطي. أخيرا عبر سليم شيبوب عن رغبته الملحة في العودة إلى أرض الوطن واستعداده للمحاسبة القانونية وحتى المساهمة بثروته (بموجب استرجاع قانوني يستبعد حصوله أو طوعا وهو ما وعد به) في تنمية البلاد وعزا تأخره في العودة إلى تباطئ الدولة التونسية في تزويده بجواز سفر. وأمام هذه الأقوال التي حاول بها الضيف تنزيه نفسه عما يتداوله التونسيون بشأنه (و منها ما نفيت صحته سلفا من قبل الدولة كشراكته مثلا في طرق تونس السيارة) اتخذ معز بالغربية أسلوبا أكثر حدة و نقدا محاولا إثبات صفة أزلام النظام السابق على شيبوب أو تورطه في هرق دماء الشهداء (وكأني بالصحفي يحاول أن يثبت صفة الثورجية على نفسه مقارنة بضيفه) فما كان بسليم شيبوب إلا أن أجابه : "ياخي أنت ماك محسوب من الأزلام !".

ما وراء الحوار : من المضحكات المبكيات أن يشاهد التونسي بلاده تقوم و لا تقعد على مسألة مثل هذا الحوار! ألم يكن من الأجدر بالدولة أن توجه المسئول عن النزاعات نحو مسائل أكثر عملية و أقرب من مشاغل المواطن ؟ ألم يكن أجدر بالقضاء أن يكون بمثل نجاعته هذه في قضايا أهم من قضية بث حوار سليم شيبوب ؟ ألم يكن من الأجدر بالعدالة الانتقالية أن تكون أكثر فاعلية وأن تعد ملفات كاملة و متكاملة في حق من قد يجوز وصفهم بأزلام النظام السابق والمتمعشين منه عوض ما يتداول بحق العديد من الأشخاص من إشاعات تخلو من أي إثبات قانوني ؟ ألم يكن من الأجدر بالحكومة أن تشجع برنامج مكافحة الفساد و تدعمه بما يتجاوزمهزلة تشجيع التشهير بمن هم لا ينتمون إلا خندقها السياسي عوض أن يئول هذا البرنامج إلى استقالة محمد عبو سخطا من وضع العصى في عجلته ؟
 

____________________________________________
(*) وسرعة البرق ليست غريبة عن قضاءنا في بعض المسائل (بينما يعود إلى سرعة السلحفاة في غيرها) ومثال آخر لذلك هو ما حصل مع جلسة سامي الفهري التي تأجلت من جديد بعد ما حصل من طعن في نزاهة الدائرة القضائية المسئولة من طرف نكرة الشيء الذي دفع بالدائرة إلى التخلي عن القضية. في هذا المثال أيضا تم تمرير الطعن بسرعة البرق حيث تم إيداع الطعن والنظر فيه صبيحة يوم الجلسة.


27/11/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 4 autres membres

 
Paperblog : Les meilleures actualités issues des blogs