خرافة النجار اللي "ضميره" مخلوع

يحكيوا على بلاد سكرة داير بها البحر لا فيها لا خطفة لا سرقة. ناسها عايشة في أمان و سلام ديارها محلولة على بعضها تدور فيها النسمة : مداخلها بلاش بيبان و شبابكها بلاش حديد. علاش موش نهار جاوها زوز زوار ناوين على الهجرة و الاستقرار، واحد منهم حداد و الآخر نجار. هيا طالت بهم القعدة و ما لقاوش في هل البلاد خبزة و نهار يتكى الحداد على النجار و يقلو هاذم ناس ما فيهمش الضربة اللهم تعمل اللي نقلك و كان ما فهموش بالغمزة توة يفهموا بالهمزة. هيا من غدوة الصباح قام النجار يولول : "أجريولي يا جيران الغلبة ! السارق عرالي راسي و هز الملمة واللي ثمة !". هيا دارت به ولاد البلاد و النبارة و شافو حانوته سقف و قاعة و سمعت بحكايته الناس القراب و البعاد و في ليلته ما بات حد ما ركبش عنده باب ! هيا بعد ما وفات الخدمة و صور النجار الخير و البركة، عاود الحداد اتكى عليه و قاله : "الليلة السريقة في داري ! و غدوة أقرصني كان قعد واحد منهم ما ركبش قفص حديد لشبابك داره !". و بعد طرشقوا بالضحك ... ثلاث مرات حتى "أجهشوا بالبكاء" ...
 
 
starring :
 
 
إسلامنا التونسي المعتدل في دور البلاد
حركة النهضة و أزلامها في دور النجار
إسلاميو تونس المتطرفون في دور الحداد
أحداث قصر العبدلية في دور السريقة
نجاح النهضة في الانتخابات القادمة في دور مصوار الخير و البركة
 
 
1881


13/06/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 4 autres membres

 
Paperblog : Les meilleures actualités issues des blogs