خرف إلي يخرف عن تباين البلاد و أرطالها

رد بالك تقول لا فرق بين الأعراق والأديان والشعوب كلها سيان و إن كنت من أنصار المساواة بين بني الإنسان و دعاة الحوار بين الحضارات. فالمساواة في الحقوق لا تلغي الاختلاف الذي يطرح أصلا مسألة المساواة. أن لا أرفض الاختلاف بل أعد نفسي من مواطني هذا العالم بغض النظر عن أصلي التونسي و لكن العالم فعلا يختلف.

مثلا في اليابان يقاس مزاج المرء على درجة "تجبيد عينيه". فما علماء ربطوا زاوية التجبيد البصري بدرجة الإرهاق العصبي و وصلوا اخيرا لأنو أقصى درجة تحمل عند الجبوني هي وقتلي الزاوية مابين العين والحاجب توصل ال90 درجة (معناها السيد حواجبه يبداو عاملين "سيني اقال" مقلوب) ... هذاكا علاش الدولة الجبونية ولات تستعمل في برامج ذكية تقيس درجة الإرهاق العصبي عبر دراسة المعطيات اللي تسجلهم كاميرات المراقبة. لكن علاش مش ليوم الصباح في مطار طوكيو كاميرا المراقبة رقم 18 إلتقطت صورة روعت العلماء الجببنة إياهم : واحد جبوني مروح من تونس ... حواجبه عاملين قاطع و مقطوع ! الصورة عملت دورة على كل الصفحات الأولى متاع الإعلام و يحكى أنه كل من إتصل بالجبوني المذكور (بدءا بالضابط الي قام باستجوابه) روح حواجبه مقرونة ! و بعد نشر أقوال الجبوني في الصحف كل القراء شدوا  السبيطار ... الكل حواجبها عاملة اكس :)

مثال آخر في تونس معروف الترمومتر متاع المواطن الرجل (متاع المرا إلي يلقاه يجي يحاسبني). القيمة فيزيائيا اسمها "التكريز" و عندها علاقة مباشرة بمعدل قطر الخصيتين (معادلة عبدالله قش). علاش مش هل أيام في عين دراهم وقت الثلج متاع ابيك نويل الكل ديلوكاليزا لجبال خمير ... و في تونس الحكومة تبعث في المايلوات لسامي إشراف سكرتير الكوارث الطبيعية لدى جناب ربي ... حمة مروح للدار يجر في ساقيه جران في زوز مترو ثلج في يدو فيلي فيها شطر خبزة و باكو حليب يوفى ليوم. من جهة فرحان كيفاش  نطر عشاء ولدو البيبي و من جهة يخمم على عشاه غدوة. هاي الثنية مازالت طويلة حل الراديون متاعو و مد وذنيه، السيد الزمبوق الأول باش يخطب ... ربي معاكم ربي معاكم ربي معاكم و من عندنا ما تاخذو كان الخش خش خش ... الراديون بلع سبركة و حمة حس ساقيه رزنوا و بالسيف يحركهم ... مسكين كرارزو ما عادش يحملوا ... ولاو  يوزنوا و لازم يروح بعشاء ولدو ... مازال قدامو حل واحد : اختبار المساك بو راس !

مثال أخير في صومالية ... غادي باهي برشة كان تلقى شكون تحكي معاه على درجة الحرارة النفسية متاعو ! و حتى كان لقيت واحد لازم توصل معاه إلى درجة الحوار أولا قبل ما تسأل خاطر ساهل برشة يا يقتلك خاطر جيعان ولا خاطرو ما يحبش الفصيلة العرقية متاعك و إلا ساهل برشة زادة يموت بن يديك يا بخرطوشة سايبة يا خاطر ما عادش ينجم يحمل الجوع ... مالاخر الترمومتر متاع الصوماليين ساهل برشة تحديده. كان السيد مازال يتنفس أعرف راهو سي بون :)

على كل كيما الجبوني دبرم من حالة تونس و روح حواجبه مقرونة ... التونسي كان يمشي لصومالية إلا ما يصير فيه و يروح يتشفع أما حواجبه مفرودة وسمايلي كبير في فمه ! و هذا لسبب واحد أن التونسي عندو سلاح ردع للكبي والميزيرية : التنبير و مشتقاته :)

 
1881


04/03/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 4 autres membres

 
Paperblog : Les meilleures actualités issues des blogs