21-12-2012

لو كان الدنيا توفى اليوم :
- تونس تقعد بلاش دستور إلى الأبد
- التحوير الوزاري يقعد جعجعة بلا طاحون
- آية الله الغنوشي "يموت بغيظه" على قاب قوسين أو أدنى من تكوين إمارة تونستان الإسلامية والتربع على عرشها
- لجنة أحداث 9 أفريل "تتغوط فيه" رسميا و نهائيا
- سامي الفهري يترفع محبوس
- وسليم شيبوب مازال يستنى في جواز سفر :)
الحاصل ما ثمة كان جرحى الثورة و أزلام النظام البائت (والمجمر) بالكشي يلقاوا حسابهم مع وزارة حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية متاع الدنيا الأخرى ...


21/12/2012
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 4 autres membres

 
Paperblog : Les meilleures actualités issues des blogs